رؤى

ما الذي يعوق صعود البيتكوين؟বিটকয়েনকে আটকাচ্ছে কীসে?

حسب Paul Reid

7 فبراير 2024

3118 bitcoin

في يناير 2024، وبعد طول انتظار، وافقت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية على العديد من صناديق الاستثمار المتداولة في البيتكوين.  لطالما وصفت هذه الخطوة بأنها الأهم في تاريخ البيتكوين منذ بدايتها. فقد فتحت الأبواب على مصراعيها أمام المستثمرين المؤسسيين، لكن لم يحدث شيء بعد ذلك. وجاءت استجابتهم الباهتة بمثابة صدمة هائلة للكثيرين في مجتمع متداولي العملات الرقمية، لكن ليس جميعنا. فقد كان بعضنا يتوقع ذلك.

لماذا لم يتأثر سعر البيتكوين عندما تمت الموافقة على صندوق الاستثمار المتداول فيها؟

لا أحد يعرف الصورة بأكملها؛ لذا فإن أفضل ما يمكننا فعله هو التكهُّن بناءً على ما نراه من بعض أجزاء الأحجية. وفيما يلي سردية محتملة تفسِّر الارتفاع الأخير، والركود الحالي، وما سيأتي.

لماذا لم يتأثر سعر البيتكوين بعدما تمت الموافقة على صندوق الاستثمار المتداول فيها؟ لأنه ربما كانت أموال المستثمرين المؤسسيين في البيتكوين مضمنة في السعر بالفعل.

في أكتوبر 2023، قفزت البيتكوين من نطاق راكد للغاية يبلغ 26 ألف دولار إلى 34 ألف دولار، ثم إلى 44 ألف دولار بعد فترة قصيرة. مَن كان يشتري تلك البيتكوين؟

قبل أن يبدأ السعر في الارتفاع، كان هناك بالفعل 11 طلبًا للحصول على صندوق استثمار للبيتكوين. كان لبعض أكبر مديري صناديق الاستثمار في العالم دور في تطور العملات الرقمية، وكان الحديث دائرًا حول احتمالية موافقة هيئة الأوراق المالية والبورصات.

من الواضح أن شركة BlackRock والشركات العشر الأخرى قد تحتاج قريبًا إلى امتلاك ما يكفي من البيتكوين لتلبية الأوامر الواردة، وهل هناك فرصة أفضل للشراء من سعر 26 ألف دولار؟

زاد ارتفاع السعر. ولم يحظَ الارتفاع الذي بلغت نسبته 69% باهتمام وسائل الإعلام الرئيسية؛ نظرًا لانشغالها برصد الحرب والسياسة الأمريكية. كان هناك شيء مختلف بشأن هذا الارتفاع: فقد شهدنا ضجيجًا كبيرًا وتحركات صغيرة من قبل، ولكن حركة السعر هذه كانت ضخمة ودون أي ضجيج على الإطلاق.

عندما تجاوز سعر البيتكوين 40 ألف دولار، وصلت المخاطر على العائد إلى نقطة تشبُّع واضحة، وتلاشت أوامر الشراء، ولم يتبق سوى تقلبات طفيفة بسبب المتداولين الأفراد. كان الطريق ممهدًا لاعتماد صندوق الاستثمار القادم.

قبل أن نتعمق أكثر في هذه السردية المحتملة، إليك سؤالًا بسيطًا: إذا كنت مليارديرًا، فهل ترغب في أن تكون أول مستثمر يجرِّب صناديق الاستثمار المتداولة في البيتكوين؟

ما الذي سيكسر التوازن؟

هذه مواجهة. فالمتداولون الأفراد، والمستثمرون المؤسسيون، ومديرو صناديق الاستثمار المتداولة جميعهم على نفس الطاولة لأول مرة في التاريخ. ولا أحد يرغب في الإفصاح عن خططه أولاً، لكن يوشك كل شيء أن يتغير. يا له من توقيت ويا لها من مصادفة! تفصلنا بضعة أشهر فقط عن التنصيف الرابع للبيتكوين.

من المتوقع أن يحدث هذا التنصيف القادم في إبريل 2024 تقريبًا، حيث سيتم تقسيم مكافأة تعدين الكتل الجديدة من 6.25 بيتكوين إلى 3.125 بيتكوين. تعد عمليات التنصيف إحدى الميزات المضمنة في بروتوكول البيتكوين المصمم للتحكم في المعروض من العملة الرقمية وجعلها أكثر ندرة. بمعنى آخر، هي آلية لرفع السعر.

يحدث التنصيف كل أربع سنوات تقريبًا، وتتبعه عادةً زيادات كبيرة في الأسعار. انظر إلى آخر ثلاثة تقسيمات للبيتكوين ومدى تأثر السعر بها:

  • في التنصيف الأول (28 نوفمبر 2012)، قفز السعر من 12 دولارًا إلى 1242 دولارًا.

  • أدى التنصيف الثاني (9 يوليو 2016) إلى رفع السعر من 641 دولارًا إلى 20089 دولارًا.

  • ومرة أخرى، صعد السعر في التنصيف الثالث (11 مايو 2020)، من 8246 دولارًا إلى 68789 دولارًا.

بالنظر إلى ذلك كله، إليك مثالًا افتراضيًا بسيطًا للغاية لما قد يحدث في المرة القادمة.

يملك "روكي" 100 ألف دولار من العملة الورقية. اشترى بيتكوين قيمتها 26 ألف دولار من إحدى منصات التداول.

وبعد ذلك، باع "روكي" البيتكوين بشكل خاص إلى صديق مقابل 44 ألف دولار. أصبح "روكي" يمتلك الآن 118 ألف دولار من العملة الورقية، ولا يملك بيتكوين. وبذلك، ربح 18 ألف دولار.

لكن ماذا إذا بلغ سعر البيتكوين 62 ألف دولار، وقام الصديق ببيع صندوق البيتكوين المتداول مرة أخرى؟ يخسر بذلك "روكي" 18 ألف دولار. هل هذه نقطة التعادل؟ لا، هذا ليس حقيقيًا.

تبلغ قيمة ما لدى "روكي" الآن 56 ألف دولار أمريكي من العملة الورقية، إضافة إلى 62 ألف دولار أمريكي في البيتكوين، مما يجعل صافي ما يملكه 118 ألف دولار أمريكي. لكن لا تزال البيتكوين ليست عملة ورقية، ولا يمكن حساب القيمة النهائية للثروة إلا بعد بيع جميع الأصول. ومع ذلك، قد يتحول ما يبدو عرضًا خاسرًا ليصبح رابحًا.

ماذا عساك أن تفعل إذا علِمت أن سعر البيتكوين سيرتفع ليتجاوز 62 ألف دولار، وعملاؤك على وشك شراء الكثير منها بسعر 44 ألف دولار؟ قد تشتري المزيد من البيتكوين لنفسك.

يعيدنا هذا إلى السردية الأولى: ماذا إذا كانت ارتفاعات السعر الأخيرة عبارة عن عمليات استحواذ على البيتكوين من صناديق الاستثمار المتداولة لتغطية أكثر من نصف حجم التداول في صندوق الاستثمار في البيتكوين؟ في هذه الحالة، سيحقق مديرو صناديق الاستثمار المتداولة أرباحًا من الاحتفاظ بفائض من البيتكوين أيضًا.

وأيًّا كان ما قد يحدث، من المرجح أن أي شخص يحتفظ بالبيتكوين ضمن النطاق السعري 26 ألف دولار، سيحظى ببشرى سارة قريبًا، على الأرجح.

الخلاصة

لا أحد يستطيع أن يتنبأ بمستقبل البيتكوين في الأسابيع المقبلة، وإذا زعم شخص ذلك، فاحرص على ألَّا تسير على خطاه. السردية المطروحة في هذه المقالة مجرد احتمالية من بين العديد من الاحتمالات التي تنتظر متداولي البيتكوين في عام 2024. جميع تلك الاحتمالات غير مؤكد، وربما لا يزال السبب الأكبر وراء عدم ارتفاع سعر البيتكوين غير مطروح بعدُ.

بمجرد أن تبدأ احتفالات التنصيف، تأكد تمامًا من أنه ستكون هناك تقلبات شديدة في أحجام تداول البيتكوين، ولن يقتصر الأمر لديك بصفتك متداولًا على مشاهدة ذلك فحسب، بل ستشارك فيه أيضًا. لا شك أن متداولي البيتكوين سيسعدون بذلك. 

من المتوقع أن يحدث التنصيف التالي في إبريل 2024 تقريبًا؛ ومع ذلك، لا يزال التاريخ الدقيق غير معروف حتى الآن، لأنه يعتمد على السرعة التي يتم بها تعدين الكتل الجديدة. تأكد فقط من أن تكون لديك السيولة النقدية الكافية، وأن يكون إعدادك للرافعة المالية منطقيًا ومناسبًا، ولا تنسَ أن تظل أعصابك فولاذية.


هذه ليست نصيحة استثمارية. الأداء السابق ليس مؤشرًا على النتائج المستقبلية. رأس مالك في خطر؛ يُرجى التداول بمسؤولية.


الكاتب

Paul Reid
Paul Reid

Paul Reid صحفي متخصص في القطاع المالي يكرس خبراته العملية في البحث عن الأسرار الخفية التي يمكن أن تمنح المتداولين مزايا فريدة. يركز Paul بشكل أساسي على سوق الأوراق المالية، لتحديد التحولات الرئيسية في الشركة معتمدًا على خبراته الكبيرة في أسواق المال والتي تمتد لأكثر من عقد من الزمن.