8 ديسمبر 2021

التحليل الفني

التحليل الأسبوعي لأزواج العملات USDCAD وGBPJPY وBTCUSD

شاب الأسواق، بوجه عام، بعض الغموض خلال هذا الأسبوع بعد اطلاع المشاركين على معلومات جديدة بشأن المتحور أوميكرون وتوجه البنك الاحتياطي الفيدرالي نحو رفع أسعار الفائدة. وكانت المؤشرات من بين المحركات الأقوى في السوق منذ يوم الإثنين، وعلى وجه الخصوص مؤشر Nasdaq 100 (USTEC) الذي استعاد كل خسائره تقريبًا منذ 22 نوفمبر الماضي. واليوم، يلقي التحليل الأسبوعي نظرة على أزواج العملات USDCAD وGBPJPY وBTCUSD قبل الاجتماع الذي يعقده بنك كندا بعد ظهر اليوم وإصدار المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية للبيانات الرئيسية في يوم الجمعة. حققت أغلب أسواق البورصة مكاسب أمس نظرًا لانخفاض المخاوف المتعلقة بالمتحور أوميكرون، بالإضافة إلى إحراز الحكومة الأمريكية بعض التقدم بشأن زيادة سقف ديونها. ويبدو الآن أن التلميحات التي أطلقتها اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) بشأن ارتفاع أسعار الفائدة قد تم تحديد سعرها، إذ يتوقع غالبية المشاركين ارتفاعًا واحدًا على الأقل في أسعار الفائدة بحلول 4 مايو 2022 ولكن الأقلية تتوقع حدوث ارتفاع في 16 مارس أو قبل هذا اليوم وذلك وفقًا لأداة FedWatch الخاصة بمجموعة CME. يبدو أن الاحتشاد القوي الذي شهدته معاملات النفط نتيجة لانخفاض أسعاره في الأسبوع الماضي قد توقف الآن عند 75 دولارًا أمريكيًا لبرميل البرنت. وفي الوقت نفسه كانت أسعار الذهب ثابتة على مدار الأيام الماضية عند مستوى أقل من 1790 دولارًا أمريكيًا. علاوة على ذلك، يتطلع العديد من المشاركين إلى إصدار البيانات بالغة الأهمية لهذا الأسبوع بشأن التضخم الأمريكي بعد ظهر يوم الجمعة، بينما من المرجح أن تؤدي التصريحات الإقليمية مثل بنك كندا والناتج المحلي الإجمالي البريطاني إلى التأثير بدرجة كبيرة في العملات الرئيسية الأخرى.

الدولار الأمريكي والدولار الكندي، يوميًا

USDCAD daily price chart
USDCAD daily price chart

قد توحي جولة الخسائر الأخيرة التي عاناها الدولار الأمريكي ضد نظيره الشمالي بوجود ميول قوية لصالح الدولار الكندي. وفي ظل الصعود المتواصل الذي استمر لمدة شهر والوصول إلى مرحلة الشراء المفرط، قد يتوقع المرء أن يحدث تراجع طفيف نسبيًا واندماج بزاوية منفرجة يوحي بإمكانية الاستمرار. ولكن يتضح أن الاندماج في هذه الحالة سيكون بزاوية حادة. توصل الاجتماع الذي عُقِد في بنك كندا اليوم إلى أن الأهداف الرئيسية القصيرة الأجل للبائعين هما المتوسطان المتحركان البسيطان 100 و50 أي ما يقرب من 1259 دولارًا أمريكيًا و1253 دولارًا أمريكيًا على التوالي. وإضافة إلى هذا، قد يظهر المتوسط المتحرك البسيط 200 على المدى المتوسط حوالي 1246 دولارًا أمريكيًا ويقترب آخر انخفاض من 1232 دولارًا أمريكيًا. ولم يتضح حتى الآن الارتباط التقليدي بين الدولار الكندي والنفط الخام في الربع الرابع، لذلك في الوقت الحالي من غير المعروف مدى تأثير توقف السلعة في الدولار الكندي أو إذا كان سيؤثر فيها أم لا. وبوجه عام، تتباين البيانات القوية بشأن الناتج المحلي الإجمالي والوظائف الصادرة من كندا، حيث أُضيفت 150,000 وظيفة جديدة الشهر الماضي، مع تقرير الوظائف غير الزراعية المتدني خلال الأسبوع الماضي. وكان هذا سببًا في دفع بعض المشاركين إلى توقع قيام بنك كندا برفع معدل الأساس لديه قبل أن يبدأ البنك الاحتياطي الفيدرالي التشديد بجدية. ستظهر المزيد من الإشارات عن هذا الشأن في الأخبار بعد ظهر اليوم وبعد الاجتماع المقبل للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) والمؤتمر الصحفي الذي سيُعقد بعد أسبوع من اليوم.

الجنيه والين، يوميًا


المخطط البياني اليومي لأسعار زوج العملات GBPJPY
المخطط البياني اليومي لأسعار زوج العملات GBPJPY

يمثل زوج العملات الجنيه والين، في العموم، أحد الرموز الأكثر تفاعلاً التي تُسهم في تغيير الميول في الأسواق، ولكن حتى الآن لا تظهر أي إشارة واضحة على حدوث انخفاض وشيك. وبعد الاستقرار على الدعم الأقل من 150 ين في يوم الجمعة، شهد زوج العملات قفزة في ارتفاع حجم الشراء نسبيًا يوم الاثنين. وبذلك تكون المتوسطات المتحركة مختلطة نوعًا ما، إلى جانب تحرك المتوسط المتحرك البسيط 100 إلى أسفل الـ 200 دون إظهار صليب الموت المعتاد. إن التقاطعات الصاعدة لمؤشرات الاستوكاستك البطيء في ذروة البيع عادة ما تشير إلى التصحيح وتوقف التوجه الهابط، لذا فإن العودة إلى المرجع الفني الأخير حول منطقة امتداد فيبوناتشي الأسبوعية بنسبة 161.8% بالقرب من 135.50 ين هو سيناريو محتمل قبل صدور البيانات البريطانية الرئيسية في يوم الجمعة أو بالقرب منها. ومع اقتراب موعد اجتماع بنك إنجلترا القادم المقرر عقده في 16 ديسمبر وصدور بعض البيانات المهمة التي تتضمن الناتج المحلي الإجمالي البريطاني في صباح الجمعة والميزان التجاري الذي يعقبه تغير مؤشر إعانات البطالة يوم الثلاثاء الموافق 14 ديسمبر والتضخم في اليوم التالي، فإنه من المحتمل أن يزداد النشاط المتعلق بزوج العملات GBPJPY بدرجة ملحوظة في نهاية الأسبوع والاستمرار حتى اجتماع بنك إنجلترا القادم على أقل تقدير.

البيتكوين والدولار، يوميًا


المخطط البياني اليومي لأسعار زوج العملات BTCUSD
المخطط البياني اليومي لأسعار زوج العملات BTCUSD

شكلت التوقعات المتعلقة بتشديد السياسة النقدية على نحو أسرع في الولايات المتحدة الأمريكية ومختلف البلدان سببًا لضعف الميول نحو استخدام البيتكوين إلى حد ما لأن هذه التوقعات تحد من أهمية العملات الرقمية الرئيسية كوسيلة للحماية من التضخم. فضلاً عن ذلك كان تقرير الوظائف غير الزراعية الصادر في يوم الجمعة سلبيًا نوعًا ما لأن ضعف نمو الأجور يُعد مناهضًا للتضخم. اختبر الانهيار المفاجئ الذي وقع في مطلع هذا الأسبوع منطقة تصحيحات الفيبوناتشي الأسبوعية 50% والمتوسط المتحرك البسيط 200 وكانت النتيجة غير مرضية، بينما لا يزال اختبار المنطقة النفسية لـ 50,000 دولار أمريكي مستمرًا. لا يبدو في الوقت الراهن، من وجهة نظر فنية خالصة، أن الخسائر المستمرة الأقل من 46000 دولار أمريكي محتملة. وفي ظل غياب الدوافع الأساسية القوية، قد يكون الاندماج على مدار الأسابيع القليلة الباقية من عام 2021 من التصورات المؤاتية.

مقالات ذات صلة